في تصنيف معلومات عامة بواسطة

ما هي قصه محمود البنا، لقد ضجت مواقع التواصل والبحث عن قضية شغلت الراي العام في جمهورية مصلر العربية، والتي كان ضحيتها شاب دافع عن الاخلاق والمباديء التي تربي عليها، ولم يبالي بما سينتج عن ردة فعله عندما يري فتاة في الشارع تعاكس من قبل شاب، فاخلاقنا وديننا الاسلامي لم يمنعنا بان نرد المنكر ونحاول اصلاحه، فقد حصلت مشاجرة بين الشابين وانتهت بقتل الشاب البرئ محمود البنا.

ما هي قصه محمود البنا

البداية كانت مع القصة الحزينة والتى سطر بطولتها شاب لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره، تمسك بالمبادئ والقيم، محاولا الحفاظ على كرامة فتاة، تحرش بها شاب جامعى فكانت عقوبة معاتبته له هى القتل بدم بارد ليخلف وراءه أم وأب لم تجف دموعهما، مطالبين بالقصاص من القاتل، حتى يهدأ فى رقدته، وتطمئن قلوبهما بأن الله لم يضيع نجلهما، بصرخات مدوية شهدتها مستشفى تلا المركزى، بمحافظة المنوفية، والتى شهدت اللحظات الأخيرة للشاب محمود محمد البنا، 17 سنة، طالب بمدرسة السادات الثانوية بمدينة تلا، بعد تعدى أربعة أشخاص عليه ترأسهم "محمد أشرف راجح" المتهم الرئيسى، طالب بجامعة السادات، وشاركه كل من إسلام عواد 17 عامًا، مصطفى محمد 17 عامًا و"إسلام أ أ"، 17 سنة، مقيمين جميعًا بمدينة تلا. 

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
مختارة بواسطة
 
أفضل إجابة

البداية كانت مع القصة الحزينة والتى سطر بطولتها شاب لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره، تمسك بالمبادئ والقيم، محاولا الحفاظ على كرامة فتاة، تحرش بها شاب جامعى فكانت عقوبة معاتبته له هى القتل بدم بارد ليخلف وراءه أم وأب لم تجف دموعهما، مطالبين بالقصاص من القاتل، حتى يهدأ فى رقدته، وتطمئن قلوبهما بأن الله لم يضيع نجلهما، بصرخات مدوية شهدتها مستشفى تلا المركزى، بمحافظة المنوفية، والتى شهدت اللحظات الأخيرة للشاب محمود محمد البنا، 17 سنة، طالب بمدرسة السادات الثانوية بمدينة تلا، بعد تعدى أربعة أشخاص عليه ترأسهم "محمد أشرف راجح" المتهم الرئيسى، طالب بجامعة السادات، وشاركه كل من إسلام عواد 17 عامًا، مصطفى محمد 17 عامًا و"إسلام أ أ"، 17 سنة، مقيمين جميعًا بمدينة تلا. 

اسئلة متعلقة

1 إجابة
مرحبا بك الى موقع أجوبة حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين والاعظاء الآخرين..
...